الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أسئلة وأجوبة عن الأيدز والعدوى بفيروسه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المراقب العام
المؤسس
avatar

عدد المساهمات : 197
تاريخ التسجيل : 04/08/2010

مُساهمةموضوع: أسئلة وأجوبة عن الأيدز والعدوى بفيروسه    الإثنين يونيو 20, 2011 11:57 am


ما هو فيروس العوز المناعي البشري؟

يصيب فيروس العوز المناعي البشري خلايا الجهاز المناعي ويتسبّب
في تدمير أو تعطيل وظائفها. وتتسبّب الإصابة بهذا الفيروس في تدهور الجهاز
المناعي بشكل تدريجي، ممّا يؤدي إلى "العوز المناعي". ويمكن اعتبار الجهاز
المناعي معوزاً عندما يصبح غير قادر على القيام بدوره المتمثّل في مكافحة
العدوى والمرض. وتُعرف أنواع العدوى المرتبطة بالعوز المناعي الوخيم
"بأنواع العدوى الانتهازية"، ذلك أنّها تستفيد من ضعف الجهاز المناعي.

ما هو الأيدز؟

متلازمة العوز المناعي المكتسب مصطلح ترصدي حدّده كل من مراكز
الولايات المتحدة الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها والمركز
الأوروبي لرصد وباء الأيدز. ويشير مصطلح "ألأيدز" إلى أشدّ مراحل العدوى
تقدماً، وتُعرف تلك المراحل بظهور أيّ من أنواع العدوى الانتهازية التي
يتجاوز عددها 20 عدوى أو أنواع السرطان المرتبطة بفيروس الأيدز.

كيف يسري فيروس الأيدز؟

يمكن لفيروس الأيدز أن يسري بين البشر من خلال الاتصال الجنسي
غير المحمي (المهبلي أو الشرجي) أو عن طريق ممارسة الجنس الفموي مع شخص
يحمل الفيروس؛ وعمليات نقل الدم الملوّث بالفيروس؛ أو تبادل إبر أو محاقن
أو أدوات حادّة أخرى ملوّثة بالفيروس. وقد ينتقل الفيروس أيضاً من الأمّ
إلى طفلها أثناء فترة الحمل أو عند الولادة أو خلال الرضاعة.

كم تستغرق الفترة الفاصلة بين إصابة المرء بفيروس الأيدز وظهور أعراض المرض عليه؟

تختلف هذه الفترة اختلافاً كبيراً من شخص لآخر. وتظهر على معظم
حاملي الفيروس، إذا ما بقوا بدون علاج، أعراض مرضية لها علاقة بالفيروس في
غضون 5 إلى 10 أعوام. غير أنّ الفترة الفاصلة بين اكتساب الفيروس وتشخيص
المرض قد تستغرق 10 أعوام إلى 15 عاماً، أو أكثر من ذلك في بعض الأحيان.
وبإمكان المعالجة بالأدوية المضادة للفيروسات القهرية إبطاء تطوّر المرض
بتخفيف العبء الفيروسي لدى حاملي الفيروس.

ما هي أشيع أنواع العدوى الانتهازية التي تتهدّد حياة المتعايشين مع الأيدز والعدوى بفيروسه؟

يحصد السل أرواح نحو ربع مليون من المتعايشين مع فيروس الأيدز كل
عام. وهو السبب الأوّل لوفاة حاملي ذلك الفيروس في أفريقيا ومن أهمّ
الأسباب الكامنة وراء وفاة تلك الفئة في جميع أنحاء العالم. ولا بدّ من
انتهاج ثلاث استراتيجيات صحية حاسمة الأهمية لعكس اتجاه حالات ترافق السل
بفيروس الأيدز، هي كالتالي:

  • تكثيف عمليات الكشف عن حالات السل الفعال؛
  • توفير العلاج الوقائي بدواء الإيزونيازيد؛
  • مكافحة عدوى السل.


كم يبلغ عدد المتعايشين مع فيروس الأيدز؟

تشير تقديرات منظمة الصحة العالمية وبرنامج الأمم المتحدة
المشترك لمكافحة الأيدز إلى أنّ عدد المتعايشين مع فيروس الأيدز بلغ 4ر33
مليون نسمة في أواخر عام 2008. وقد شهد عام 2008 وقوع نحو 7ر2 ملايين إصابة
جديدة بذلك الفيروس، ووفاة 2 مليون نسمة من جرّاء الأيدز، بمن فيهم 280000
طفل. والجدير بالذكر أنّ أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى تشهد وقوع ثلثي
حالات العدوى بفيروس الأيدز.

كيف يمكنني الحدّ من مخاطر سراية فيروس الأيدز عن طريق الاتصال الجنسي؟

  • استخدم عازلاً ذكرياً أو أنثوياً على النحو الصحيح في كلّ مرّة تمارس فيها الجنس مع شخص آخر؛
  • لا تمارس إلاّ الجنس الذي لا ينطوي على الجماع؛
  • توخّ الإخلاص في العلاقة التي تقيمها مع شخص مخلص غير حامل للفيروس، ولا تنتهج أيّ سلوك آخر محفوف بالمخاطر.
  • امتنع عن ممارسة الجنس.


هل يسهم ختان الذكور في توقي سراية فيروس الأيدز؟

تشير الدراسات التي أُجريت في الآونة الأخيرة إلى أنّ ختان
الذكور من الأمور التي يمكنها الحدّ من مخاطر اكتساب فيروس الأيدز عن طريق
الاتصال الجنسي. غير أنّه لا يضمن فعالية تامة في الوقاية من ذلك الفيروس،
وقد يُصاب الذكور المُختنين بالعدوى مثل غيرهم من الناس. بل يمكن أن يسهم
الختان، فعلاً، في زيادة مخاطر سراية الفيروس إذا كانت الجروح غير ملتئمة
تماماً بعد الجراحة. كما يمكن للرجال المُختنين من حملة فيروس الأيدز نقل
ذلك الفيروس إلى من يمارسون الجنس معهم.

وعلى الرغم من أنّ ختان الذكور ليس من الأساليب البديلة الأخرى
لتوقي فيروس الأيدز، فإنّه ينبغي اعتباره جزءاً من استراتيجية وقائية
شاملة.


ما مدى فعالية العوازل في الوقاية من فيروس الأيدز؟

تُعد العوازل الذكرية والأنثوية المنتجات الوحيدة المتوافرة
حالياً للاحتماء من أنواع العدوى المنقولة جنسياً، بما في ذلك فيروس
الأيدز. وتمثّل تلك العوازل، عندما تُستخدم على النحو الصحيح، وسيلة مؤكّدة
الفعالية في الوقاية من عدوى فيروس الأيدز بين الرجال والنساء. بيد أنّه
لا توجد أيّة وسيلة تضمن فعالية تامة، ما عدا الامتناع عن ممارسة الجنس.

ما هو العازل الأنثوي؟

يُعد العازل الأنثوي الوسيلة الوحيدة المتاحة في السوق التي
تتحكّم فيها المرأة لمنع الحمل. ويأتي ذلك العازل في شكل غمد قوي وليّن
وشفاف مصنوع من مادة البوليوريتان يُوضع في المهبل قبل الاتصال الجنسي.
ويغطي هذا العازل المهبل كلياً ويضمن الوقاية من الحمل وأنواع العدوى
المنقولة جنسياً، بما في ذلك فيروس الأيدز، عندما يُستخدم على النحو الصحيح
في كل اتصال جنسي.

ما فائدة اختبار تحرّي فيروس الأيدز؟

إدراك حالتك فيما يخص فيروس الأيدز يمكّنك من جني فائدتين اثنتين هما:

  • إذا علمت أنّك حامل لفيروس الأيدز يمكنك اتخاذ الخطوات اللازمة قبل
    ظهور الأعراض للحصول على خدمات العلاج والرعاية والدعم والإسهام، بالتالي،
    في احتمال إطالة عمرك لعدة سنوات أخرى.
  • إذا علمت أنّك مصاب بالفيروس يمكنك اتخاذ الاحتياطات اللازمة لتوقي نقله إلى أشخاص آخرين.


ما هي الأدوية المضادة للفيروسات القهقرية؟

تُستخدم الأدوية المضادة للفيروسات القهقرية في علاج العدوى
بفيروس الأيدز والوقاية منها. وتمكّن تلك الأدوية من مكافحة الفيروس بوقف
أو عرقلة تكاثره داخل الجسم.

ما هو الوضع الحالي للعلاج بالأدوية المضادة لفيروسات القهقرية؟

كان نحو 4 ملايين من حملة فيروس الأيدز يتلقون العلاج بالأدوية
المضادة للفيروسات القهقرية في البلدان المنخفضة الدخل والبلدان المتوسطة
الدخل في أواخر عام 2008. وقد أسهمت عوامل مثل ارتفاع أسعار الأدوية
والبنية الصحية التحتية الهشّة أو غير المناسبة ونقص التمويل، حتى عام
2003، في الحيلولة دون توفير العلاج التوليفي بالأدوية المضادة للفيروسات
القهقرية على نطاق واسع في البلدان المنخفضة الدخل والبلدان المتوسطة
الدخل. غير أنّ زيادة الالتزام السياسي والمالي في الأعوام الأخيرة مكّن من
تحقيق زيادة هائلة في فرص الحصول على خدمات العلاج من ذلك الفيروس.


هل يوجد علاج يضمن الشفاء من فيروس الأيدز؟

لا. لا يوجد أيّ علاج يضمن الشفاء من فيروس الأيدز. غير أنّه
يمكن، عن طريق التقيّد بالعلاج القائم على الأدوية المضادة للفيروسات
القهقرية والاستمرار فيه، إبطاء تطوّر الفيروس داخل الجسم على نحو يوحي
بتوقف نشاطه تقريباً. ويتزايد عدد المتعايشين مع فيروس الأيدز ممّن يبقون
في صحة جيدة ويستمرّون في العمل والعطاء لفترات مطوّلة، حتى في البلدان
المنخفضة الدخل.

ما هي خدمات الرعاية الأخرى التي يحتاجها المتعايشون مع فيروس الأيدز؟

كثيراً ما يحتاج حملة فيروس الأيدز، فضلاً عن العلاج بالأدوية
المضادة للفيروسات القهقرية، إلى خدمات المشورة والدعم النفسي. كما أنّ
الاستفادة من التغذية الجيّدة والمياه النقية والنظافة الأساسية من الأمور
التي تساعد أولئك الأشخاص أيضاً على الحفاظ على نوعية حياة عالية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أسئلة وأجوبة عن الأيدز والعدوى بفيروسه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مراقب صحى اون لاين 2 :: منتديات خاصة المراقبين الصحين :: التثقيف الصحى-
انتقل الى: